دوشه نت اكبر تجمع عربي_ منتدى منوع .اسلامي .ثقافي .فني .كل الحصريات تجدها في دوشه نت.نحن نعمل على إرضاء جميع الاذواق
 
آخر المواضيع

شاطر | 

الفرق بين النضح والمسح

kaeda

عضو مميز
عضو مميز

 
ذكر
عدد المساهمات : 131

نقاط : 265

اإلتقََـِِيِِيِِم : 0

تاريخ التسجيل : 31/01/2013

العمر : 28
رسالة
مُساهمةموضوع: الفرق بين النضح والمسح   الجمعة فبراير 01, 2013 3:08 am

ثالثا الخبث الذي يجب مسحه: مثل الاستجمار، فالاستجمار مسح.
مالفرق بين النضح والمسح ؟
النضح:
يكون أزيد من المسح، المسح بالماء، والنضح يغمره بالماء أو بمعنى الرش،
والمسح ممكن يكون بالحجارة، مثل مسح موضع الاستجمار، فإذا غسلته بالماء،
كان استنجاءًا ،وإذا مسحته كان استجمارًا،و النبي صلي الله عليه وسلم في
الحديث عن جابر «نهى عن يتمسح بعظم أو بعرة»، وكذلك ورد المسح في حديث
النعلين كما في حديث رواه الإمام أحمد على أبي سعيد الخدري أن النبي صلي
الله عليه وسلم قال: « إذا جاء أحدكم إلى المسجد فلينظر فإن رأى في نعليه
قذراً أوأذى فليمسحهوليصل فيهما» وقد كان الصحابة يصلون بالنعال، وكانت أرض
المسجد حصباء، فهذه نجاسة مخففة يعفى عن اليسير فعندما يحكها في الأرض لن
تزول بالكلية سيزول جزء ويبقى جزء منها، فالأثر لا يزيله إلا الماء،
فالعلماء يقولون : هذا تسامح من الشرع إذا فيه نجاسات معفو عنها وهي خبث
يجب مسحه، مثل النعل، ومثل المرأة، حديث في أبي داوود جاءت امرأة وكانت هذه
المرأة أم ولد لإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، وجاءت إلى أم سلمة، وقالت
إن ذيلي طويل، أو إني امرأة طويلة قال النبي صلي الله عليه وسلم: «ما أسفل
الكعبين من الإزار فهو في النار» فقالت أم سلمة: إذن تنكشف أقدامهن، قال:
«يرخين شبرا» قالت: تنكشف أقدامهن، قال: «يرخين ذراعا ولا يذدن عن ذلك»،
خمسين سم أو ما يقرب من ذلك، فقالت: إني أسير على القذر فقالت أم سلمة، قال
النبي صلي الله عليه وسلم: «يطهره ما بعده» يعني لما هذا القذر يمر على
التراب، التراب طهور، فيمر عليه يطهره هذا التراب، فهذا أيضًا تسامح من
الشرع، إذا ذيل المرأة والاستجمار والنعل، أمور تمسح بها النجاسة، إذا
النجاسة أنواع: منها ما يجب غسلها ومنها ما يجب نضحها، ومنها مايجب مسحها .
المسألة الثانية: الماء الذي تحصل به الطهارة:
الطهارة
تحتاج إلى شيء يتطهر به، يزال به النجس ويرفع به الحدث وهو الماء، والماء
الذي تحصل به الطهارة هو الماء الطَّهُور، وهو: الطاهر في ذاته المطهر
لغيره، وهو الباقي على أصل خلقته، أي: على صفته التي خلق عليها، سواء كان
نازلاً من السماء: كالمطر وذوب الثلوج والبَرَد، أو جارياً في الأرض: كماء
الأنهار والعيون والآبار والبحار.
لقوله تعالى: (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ
مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ) [الأنفال: 11]. ولقوله
تعالى: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا) [الفرقان: 48].
ولقول النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد) (1).
ولقوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عن ماء البحر: (هو الطهور ماؤه، الحِلُّ ميتته) (2).
ولا تحصل الطهارة بماء غير الماء كالخل والبنزين والعصير والليمون، وما شابه
ذلك؛
لقوله تعالى: (فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا)
[المائدة: 6] فلو كانت الطهارة تحصل بماء غير الماء لنقل عادم الماء إليه،
ولم ينقل إلى التراب.
الطهارة قوامها الماء، لكن الماء في العرف و العقل
مقسم، فليس كل ماء يصح للتطهر به، كماء المجاري لا يصح التطهر به وكذلك
ماء الورد وهناك مياه يصح التطهر بها وهو الماء المطلق مثل ماء المطر، فما
هي القواعد التي تضبط هذه المسائل؟
يقول المصنف: (الطهارة تحتاج إلى شيء
يُتطهر به، يزال به النجس ويرفع به الحدث وهو الماء، والماء الذي تحصل به
الطهارة هو الماء الطَّهُور).
كلمة طهور، فعول متعدي، أي طاهر في نفسه
ومطهر لغيره، فطَهور بالفتح هو الفعل،مثل الوضوء والغسل، وطُهور بالضم هو
المادة التي يُتَطهر بها وهي الماء.
(وهو الماء الطَّهُور): الطهور فعول متعدي، طاهر مطهر، فمادام أن هناك إذا يوجد طاهر، فهذا تقسيم عقلي، الطهور والطاهر، فقط.
شرعًا:
هذه القسمة غير موجودة، ماذا نعني بالطاهر؟ إذا أحضرت لي ماء ماء طاهر
نقول لا نسميه طاهر ، يُسمى مائع طاهر، اللبن كذلك مائع طاهر، الماء الذي
خالطه طاهر كالحبر ماء مائع لا يُسمى فالماء إما طهور يصح التوضؤ به ، إما
لا يصح التوضؤ به ﴿ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا﴾ [النساء: 43].
فكلمة
ماء نكرة في سياق النفي تدل على العموم أي ماء ﴿ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً
فَتَيَمَّمُوا﴾ فإن كان هذا ماء يصح التطهر به، إن لم يكن ماء لا يصح
التطهر به، ما هي القسمة العقلية للطاهر؟، قلنا طهور فعول فلابد من فاعل
وهو الطاهر، من أين جاءت هذه القسمة العقلية ؟، فأنا لن أسميه ماء أسميه
باسمه، مرق خل شربه فكل شيء يُسمى باسمه لا يُسمى باسم الماء، نقول ماء
طاهر نقول نعم لكن الفقهاء أحيانًا في مسائل ويقولون: هذا هو الماء الطاهر
الماء المستعمل يسمونه ماء طاهر.
تعريف الماء الطهورSadوهو الطاهر في
ذاته المطهر لغيره)، الطهور، طاهر مطهر،فعول أي متعدي فعول أي (طاهر في
ذاته المطهر لغيره، وهو الباقي على أصل خلقته)، كيف أعرفه ؟ الله عز وجل
خلقه هكذا أصل الخلقة ماء البحر غير ماء المطر فهذا ماء عذب، وهذا ماء
مالح، ماء النهر عذب، ماء البحر مالح وهذا ينفع الوضوء به وهذا ينفع الوضوء
به لأن ذلك أصل خلقته.
قاعدة: (كل ما خلق كما هو يجوز الوضوء به ) (وهو
الباقي على أصل خلقته أي: على صفته التي خلق عليها، سواء كان نازلاً من
السماء: كالمطر وذوب الثلوج) لماذا لم يقل الثلوج؟ لأننا لا نستطيع التوضؤ
به فلابد من ذوبان الثلج كي أستطيع التوضؤ به فذوب الثلوج مقصودة عندما
وضعها الفقهاء ، لأن الثلج لا يجري علي العضو وشرط في العضو الغسل والمراد
بالغسل: جريان الماء على العضو، (والبَرَد)، البرد نوع من أنواع الثلج لكنه
متكتل كتل ثلج مع بعضها ، (أو جارياً في الأرض: كماء الأنهار والعيون
والآبار والبحار).
أصل كل الماء ماء واحد وهو ماء المطر سواء كان في
الأنهار والعيون والآبار (لقوله تعالى: ﴿وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ
السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ﴾ [الأنفال: 11]. اللام هنا لام
سببية،من أجل أن تتطهرون بهذا الماء، (ولقوله تعالى: ﴿وَأَنْزَلْنَا مِنَ
السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا﴾ [الفرقان: 48]. رحمة الله U بالعباد يرزقهم هذا
الماء الطهور من أجل أن يتوضئون به، ويتطهرون به رحمة الله U بالناس أنه
أمرهم بالطهارة وجعل لهم الماء وأنزله من السماء من أجل أن يتطهرون به، ولا
يلزم أن ينزل عليك النبي صلي الله عليه وسلم قال: «اللهم على ‏ ‏الآكام ‏
‏والظراب ‏ ‏وبطون الأودية ومنابت الشجر» فالماء يمكن أن ينزل في أثيوبيا
وأنت تتوضأ به دون عناء، كذلك الزراعة تحتاج الماء الله U لم يحرمك أيضا من
الماء أنزل ماء لك ولكن من رحمة الله U بالعباد أن الماء الذي في السعودية
يشربونه من هنا ، فهناك أنهار جوفية فيه تجري تحت الأرض وكذلك تجري من تحت
البحار، ويُقال أن بمصر نهر جوفي في الصحراء الغربية يصل إلى السعودية
،ولذلك النبي صلي الله عليه وسلم يقول: «الناس شركاء في ثلاثة في الماء،
والكلأ، والنار» وهذه من رحمة الله بالعباد.
(ولقول النبي صلي الله عليه
وسلم: «اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد») البرد: الماء
الناتج من ذوبان الثلوج، «اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد»
حديث صحيح أخرجه مسلم والبخاري ،.
? في الحديث إعجاز علمي: في علم
الفيزياء ما يسمى بالتوتر السطحي، فهذا التوتر السطحي قوة جذب الماء
فالتقسيم الفيزيائي المادة السائلة، والمادة الصلبة والمادة الغازية النبي
صلي الله عليه وسلم قال: «اللهم اغسلني بالماء» فالماء سائل، ثم لم يكف
الماء قال«والثلج» ثم لم يكف الثلج والثلج صلب لكن صلابته ليست قوية بدرجة،
لأنه يمكن أن يذوب والصلب أقوى جذبا من السائل لأن توتره السطحي أقوى، لم
يكف الثلج قال والبرد فهو أقوي من الثلج والبرد عبارة عن جبال من الثلج
مربوطة في بعضها البعض فهذا دليل تدرج النبي صلي الله عليه وسلم بالماء
والثلج والبرد وهذا التدرج تدرج منطقي على أصول الفيزيائيين من التوتر
السطحي، اعجازات علمية رغم أننا نأخذ السنة هكذا كما أمرنا النبي صلي الله
عليه وسلم، وكما أمرنا الله U ولو لم نكتشف فيها إعجاز.
كذلك حديث
الذبابة قبل ثمان وأربعين عاما كانوا يطرحون عليه «إذا وقع الذباب في إناء
أحدكم فلينطله _يغمسه _ثم ليخرجه فإن في أحد جناحيه داء وفي الآخر دواء» ثم
ضعفه أحد العلمانيين و بعد الاكتشافات الحديثة والأوروبيين من اكتشفوها أن
في أحد جناحي الذبابة داء جرثومة، وفي الآخر مضاد لهذه الجرثومة فتجد
الذبابة أحيانا عندما تقف وتدعك أرجلها بكلتا جناحيها أي أنها تعالج نفسها
فعندما تنتقل هذه الجرثومة في مكان تقوم غسلها بالجناح الآخر وتتقي بالذي
فيه الداء فلما يغمسها الإنسان ينزل الداء السم وينزل معه مضاده يقتله،
وقالوا سبحان الله النبي صلي الله عليه وسلم هذا إعجاز وخرس هذا الأفاك
الذي كذب على النبي صلي الله عليه وسلم وقال النبي صلي الله عليه وسلم هذا
الحديث ضعيف، والآن يجعلوها من الأحاديث الأوائل في الأحاديث الإعجازية وأن
النبي صلي الله عليه وسلم ما كان ينطق عن الهوى.
فالحديث صحيح بالقواعد وإن لم يكتشف العلم صحته وإن لم يكتشف العلم الحكمة أو العلة من هذه المسألة.
(ولقوله صلي الله عليه وسلم عن ماء البحر: «هو الطهور ماؤه، الحِلُّ ميتته»).
كانوا
الصحابة يركبون البحر و معهم أواني يشربون منها ويقولون يا رسول الله لو
توضئنا منها لعطشنا، وكانوا في البحر فقال النبي صلي الله عليه وسلم هو
الطهور ماؤه، الحِلُّ ميتته» فماء البحر طهور وميتة البحر حلال، و كان فيه
خلاف قديم عند الصحابة عن ابن عمر، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وسعيد بن
المسيب و حكى الخلاف ابن عبد البر ومال إليه ولكن على الراجح بعد ذلك من
أقوال أهل العلم واجتمعت كلمة العلماء على أن الماء البحر يجوز الوضوء منه.
قاعدةSadولا
تحصل الطهارة بمائع غير الماء)هذه قاعدة أي ضابط. (ولا تحصل الطهارة بمائع
غير الماءكالخل) لا يصح وضوءه، (والبنزين) كذلك (والعصير والليمون) وغير
ذلك مما ذكره المؤلف أن هذه الأشياء كلها نسميها طاهرة وليست طهور،
فالبنزين طاهر، الليمون والعصير طاهر ، فالحكم العقلي طاهر إنما الماء لا
اسميه ماء طاهر إنما اسمه مائع طاهر إذا فيه موائع طاهرة.
(وما شابه
ذلك؛ لقوله تعالى: ﴿فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا
طَيِّبًا﴾ [المائدة: 6] فالله U جعل إن لم يجد الماء فعليه بالصعيد الطيب.
(فلو
كانت الطهارة تحصل بمائع غير الماء لنقل عادم الماء إليهولم ينقل إلى
التراب) يريد أن يقول : لو كان هناك شيء غير الماء تطهر لكان الله U قال:
فلم تجدوا ماء فبهذا الذي يطهر فقوله الله U ﴿فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً
فَتَيَمَّمُوا﴾ معنى ذلك إما ماء وإما تراب فلا بديل عن الماء إلا بالتراب.

النوع
الثاني من الماء:الماء إذا خالطته نجاسة فغيَّرت أحد أوصافه الثلاثة
-ريحه، أو طعمه، أو لونه- فهو نجس بالإجماع لا يجوز استعماله، فلا يرفع
الحدث، ولا يزيل الخبث -سواء كان كثيراً أو قليلاً- أما إن خالطته النجاسة
ولم تغير أحد أوصافه: فإن كان كثيراً لم ينجس وتحصل الطهارة به، وأما إن
كان قليلاً فينجس، ولا تحصل الطهارة به. وحدُّ الماء الكثير ما بلغ قُلتين
فأكثر، والقليل ما دون ذلك.والدليل على ذلك وحديث أبي سعيد الخدري - رضي
الله عنه - قال: قال رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (إن
الماء طهور لا ينجسه شيء) ، وحديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله -
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال: (إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل
الخبث).
هذا النوع الثاني من الماء قلنا إن الماء طهور و نجس (الماء إذا
خالطته نجاسة فغيَّرت أحد أوصافه الثلاثة) الماء له ثلاثة أوصاف، لا لونه،
ولا طعم له ، ولا رائحة له، وهذا من رحمة اللهU مثل الهواء ،لأن كل الناس
مشتركون فيه فالماء كذلك لا له لون، ولا طعم، ولا رائحة، هو في الحقيقة له
لون شفاف، وله طعم هو طعم الماء تعرف أنه عند الشرب، وله رائحة الماء فكل
هذه الأشياء يعتبرها العلماء صفر لأن لا يشترك مع الماء في شيء من هذه
الأوصاف شيء اعتبرها غير موجودة مثل الهواء ،الهواء له لون هو الشفاف، وله
رائحة الهواء لما تشمها تعرف أنه هواء، وله طعم طعم الهواء ففي الحقيقة له
طعم، ولون، ورائحة، فعندما نقول أن الماء ليس له طعم أي ليس له طعم غير
الماء فيقول: الماء له أوصاف ثلاثة لا لون له، ولا طعم له، ولا رائحة له،
هذا مجاز، لكن لو رأيت الماء تعرف أنه ماء ، كيف عرفت؟من أوصافه التي رأيته
بها، فهذه الأوصاف لو تغيرت خرج عن وصف الماء فهو نجس بالإجماع مثاله كوب
ماء ووضعت عليها نقط من البول تغير لونه صار أصفر فهذا نجس بالإجماع لأنه
تغير لونه، (لا يجوز استعماله، فلا يرفع الحدث، ولا يزيل الخبث) بل هو خبث
في نفسه خبث لو وقع على ثوبك تغسله ،فأصبح نجسا( سواء كان كثيراً أو قليلاً
- أما إن خالطته النجاسة ولم تغير أحد أوصافه: فإن كان كثيراً لم ينجس
وتحصل الطهارة به، وأما إن كان قليلاً فينجس، ولا تحصل الطهارة به)
[ا لماءُ]
1- كثير متغير بالنجاسة 2- كثير غير متغير بالنجاسة
1- قليل متغير بالنجاسة 2- قليل غير متغير بالنجاسة
فالماء
قسمين: كثير وقليل، والكثير قسمين، كثير متغير بالنجاسة، وكثير غير متغير
بالنجاسة، والقليل قسمين: قليل متغير بالنجاسة، وقليل غير متغير بالنجاسة.
الماء
الكثير المتغير بالنجاسةSadنجس) ، مثاله: ماء المجاري ماء كثير ولكن كله
نجس متغير أحد أوصافه الثلاث أوصاف واللون، والطعم والرائحة بالنجاسة، هذا
نجس بالإجماع.ماء كثير ولم يغيره النجاسة: (طاهر) مثاله بال في بحر،لم تغير
ماء البحر .
القسمة الثانية: ماء قليل تغير بالنجاسة: (نجس )من باب أولى.
ماء قليل وقعت فيه نجاسة ولم تغيره: خلاف بين أهل العلم (والراجح أنه طهور ).
(أما
إن خالطته النجاسة ولم تغير أحد أوصافه: فإن كان كثيراً لم ينجس وتحصل
الطهارة به، وأما إن كان قليلاً ينجس، ولا تحصل الطهارة به) الفيصل الماء
القليل الذي وقعت فيه النجاسة ولم تغيره، يقول هنا أنه نجس و قلنا : الراجح
أنه طاهر كما هو فكل القسمة على قسمتين: ماء كثير أو قليل وقعت فيه نجاسة
وغيرته فهو نجس لم تغيره فهو طاهر .
يقول (وحدُّ الماء الكثير ما بلغ
قُلتين فأكثر)، القلة سموها قلة لأنها تقلي الأيدي أي تحمل ، لكن القلة
التي كانت عندهم لم تكن مثل قلتنا قلتنا كانت زير كبير اسمها قلة حدها:
(وحدُّ الماء الكثير ما بلغ قُلتين فأكثر) في الهامش يقول: القلة هي الجرة،
جمعهِا قُلل وقِلال. وهي تساوي ما يقارب 93.075 صاعاً يعني = 160.5 لتر من
الماء، والقلتان خمس قرب تقريبا.
وفي الحقيقة أن تقسيم القلة اختلف
الفقهاء في تفسيرها في الصورة المعاصرة فالقلتين 93.075 صاع وهو يفسرها 160
لتر لكن هذا تفسير معجم الفقهاء، المعاصر الشيخ ابن منيع قطع الشريط 204
لتر، وقال آخر هي حوالي 307 لتر، والكردي قال 217 لتر فالعلماء اختلفوا في
تحديد القلتين ، أقل واحد قال 160 وأكثر واحد قال 307 تفسيرهم يقول هنا 93
صاع، صاع القمح اثنين كيلو ومائة وخمسة وسبعين جرام
93.75 × 2.175 = 200
لتر تقريبا، خمس متر مكعب تقريبا ، فيه تقسيمة ثانية عند الفقهاء ستجد في
منار السبيل يقول خمسمائة رطل عراقي، والرطل تسعين مثقال فالرطل تسعين
مثقال، والمثقال حوالي أربعة وربع جرام، 4.25× 90 × 500= 200 فالقلتين
يساوي لتر تقريبًا.
(والدليل على ذلك حديث أبي سعيد ألخدري قال: قال
رسول الله : «إن الماء طهور لا ينجسه شيء»، وحديث ابن عمر رضي الله عنهما
أن رسول الله قال: «إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث»).
يستدل به على
مذهب القلتين وقول النبي صلي الله عليه وسلم «إن الماء طهور لا ينجسه شيء»
منطوق، والمنطوق هل يخصص بالمفهوم ام لا؟ خلاف بين الأصوليين، هذا المفهوم
هنا لا يخصص المنطوق العام «أن الماء طهور لا ينجسه شيء»، الراجح هو أن
الماء القليل إن لم يتغير فهو طهور كأصله.
واسأل الله سبحانه وتعالي أن يعلمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علمنا، وأقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم، والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مفتش تموين المنتدى

رئيس الرقــابه
رئيس الرقــابه

 
ذكر
عدد المساهمات : 2411

نقاط : 4560

اإلتقََـِِيِِيِِم : 3

تاريخ التسجيل : 30/12/2012

العمر : 48
رسالة
مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين النضح والمسح   الجمعة فبراير 01, 2013 7:17 am

شكرا للافاده وردة حمراء

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
avatarملك الحصريات

ש عـضـو مـلـكـي ש
ש عـضـو مـلـكـي ש

 
ذكر
عدد المساهمات : 10160

نقاط : 18757

اإلتقََـِِيِِيِِم : 103

تاريخ التسجيل : 11/01/2013

العمر : 38

الموقع : منتديات ميدو
رسالة
مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين النضح والمسح   السبت فبراير 02, 2013 6:19 am

ما شاء الله موضوع روعه

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medo.glaxu.org/vb
avatarإحساس انثى

دوشـآإأويـه
دوشـآإأويـه

 
انثى
عدد المساهمات : 2578

نقاط : 4750

اإلتقََـِِيِِيِِم : 22

تاريخ التسجيل : 05/09/2012
رسالة
مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين النضح والمسح   الثلاثاء فبراير 05, 2013 4:59 am

يسسلموو جزاك الله خيرا وردة حمراء

_________________





سأترك كل شيئ ليس كرهآ فيه


ولكن لكثرة الشركاء فيه,,


... فأنا انثى


لااشرب من كأس شرب منه السفهاء!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dawsha-nt.forumarabia.com
kaeda

عضو مميز
عضو مميز

 
ذكر
عدد المساهمات : 131

نقاط : 265

اإلتقََـِِيِِيِِم : 0

تاريخ التسجيل : 31/01/2013

العمر : 28
رسالة
مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين النضح والمسح   السبت فبراير 23, 2013 12:15 am

شكرا لكل من وضع بصمه في موضوعي فمروركم شرف لي وافتخار افتخر به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
avatarهمسه

الـمــديـرالـعــام
الـمــديـرالـعــام

 
انثى
عدد المساهمات : 3551

نقاط : 5271

اإلتقََـِِيِِيِِم : 11

تاريخ التسجيل : 10/02/2013
رسالة
مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين النضح والمسح   السبت أبريل 20, 2013 3:45 am

يسسلموو

جزاك الله خيرآ



_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الفرق بين النضح والمسح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
الردود السريعة :
صفحة 1 من اصل 1
الرد على الموضوع

صلاحيات الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دوشه نت :: الاسلاميات :: الفقه والحديث-